Membres : 236
Contenu : 185
Liens internet : 4
Affiche le nombre de clics des articles : 251348
Espace membre



Qui est en ligne
Nous avons 4 invités en ligne

حسين الواد مُرَوّضُ الرّوائح والكلمات

 

حسين الواد،" روائح المدينة -2-"، 204 صفحة، دار الجنوب للنشر، "عيون المعاصرة"، 2015، الثمن 12.000د،

 

ISBN :978-9938-01-082-4.

 

 

من قرأ رواية حسين الواد،" روائح المدينة" الصادرة سنة 2010، يستشعر أنها مفتوحة على مشروع طموح قد يطول نَفَسُه ليفرز تجارب روائية مترابطة، شبيهة بثلاثيات أو رباعيات بعض الكتّاب المعاصرين. صدر أخيرا جزؤها الثاني بدار الجنوب وفي السلسلة الأنيقة نفسها، "عيون المعاصرة". إنّها أقلّ حجما وأقلّ سردا من" الروائح" الأولى ولكنّها أكثر منها إصرارا على ابتداع خطاب سردي تمتزج فيه نكهة الحَكي بمتعة التأمّل المتأنّي. إذ يقدّمها الرّاوي الرّئيسي، حفيد المؤرّخ الحزين، كمخطوط يتكوّن من فصلين قد عثر عليهما بين دفاتر جدّه، فخيّر نشرهما على حِده رغم بعض التداخل بينهما وبين فصول" الروائح" الأولى التي كان قد تكفّل بنشرها شخص ثالث.

Lire la suite...

 

في زَمَنِ الغَصْبِ

شكري المبخوت،" الطلياني" ،دار التنوير للطباعة و النشر، تونس،346 صفحة 2014 .

ليس باليسير على الرّوائي أن يستحضر التاريخ بكثافة أو أن يجعل منه رافدا سرديا هاما في أعماله الابداعية لأنّ المزاوجة بين وقائع موثّقة وأخرى من صنع الخيال تبدو عملية فنيّة مضنية. هذا فضلا عن صعوبة تصريف الأحداث الحقيقية روائيا، إذ هي مادة سردية سميكة قلّما تترك في نسيجها فجوات للإبداع: شخوصها مُكْتَمِلة و وقائعها ثابتة لا تقبل التّطويع. لذلك لا يجرؤ الروائيون  غالبا على اقتحام قلعة التاريخ إلاّ في فترة متأخّرة من مسيرتهم  وبعد مخاتلته عبر تجارب روائية عديدة. لقد روّض  الكوبي ليوناردو بادورا،مثلا، تاريخ بلاده المعاصر طويلا، فبث منه شذرات ،هنا وهناك، في نصوصه قبل أن  يخوض فيه رأسا في"النجمة و النخلة" ، وكابد عبء التحقيق والتوثيق ليصوغ اغتيال الزعبم الشيوعي تروتسكي صياغة فنية ممتعة في عمله قبل الأخير " الرّجل الذيأحبّ الكلاب" .

 

 

كانت تتجاذبني كل هذه الأفكار عندما شرعت في قراءة رواية " الطلياني "الصادرة بدار التنوير للطباعة و النشر في 2014. يسرد فيها صاحبها محنة الثنائي  عبد الناصر و زينة مُسْتَجليا جوانب عديدة من تاريخ تونس في العقد الأخير من القرن الماضي. لا أخفي أنّي جئتُ الكتابَ مُتَهيَبا ربّما بفعل المفاجأة. وأيضا لما تنطوي عليه هذه التجربة من مجازفة حقيقية. ف"الطلياني" رواية بِكْرٌ لأستاذ  لامع ترسّخت قدمه في حقل البحث الجامعي.  لكن  يبدو أنّه حذا  حذو زميله حسين الواد،  فنزع عن نفسه عباءة الأكاديمي ليخوض غمار الكتابة الابداعية.  على كلّ، وفي حدود ما أعلم، لم تكن مشاغل المبخوت الفكرية  المُعْلَنة  تؤشر من بعيد أو من قريب عن انخراطه في ا لإبداع  الرّوائي تحديدا.

 

 

Lire la suite...

 

قراءة في ''ملامح من إلهيّات ابن رشد''

 

صدر كتاب ''ملامح من إلهيّات ابن رشد، بحث في طبيعة تصوّر ابن رشد لله'' للباحث رمضان بن منصور، في تونس عن دار سحر للنشر، في جانفي 2014، وهو كتاب في مئة وثمانين صفحة من الحجم الصغير. هو بحث لصيق بالمتن الرّشدي ويعتمد على النّصوص بشكل مكثّف، فيستقرؤها، ولا يكاد يخرج منها إلى غيرها من المصادر إلا في لمحات خاطفة، يوظّفها في أقسام الكتاب توظيفًا براغماتيًّا يستفيد منه لاحقًا في متن الدّراسة. فنجده يعمد إلى المقارنة بين ابن رشد (520 هـ – 595 هـ) وابن سينا (370 هـ – 427 هـ) أحيانًا، غير أن ذلك سرعان ما ينتهي ليعود الباحث إلى صلب النّصوص الرّشدية، ويعمد أحيانًا أخرى إلى استحضار الكلام عن أرسطو، لتبيّن الأصول الفلسفيّة للتفكير الرّشدي، أي المسائل الإلهيّة كما استقبلها ابن رشد من أرسطو ومن شرّاحه الهلنستيّين والعرب وقام بإعادة رسمها وتصحيحها، لكن ذلك لم يأخذ حيّزًا واضحًا من اهتمام الكاتب.

Lire la suite...

 

Coupable innocent, justicier coupable

Ali Mansour,  Le porte-monnaie, Editions Fayard (France 2012), 250 p. ISBN 978-2-213-66854-3

 

Souleymane est un garçon vif et intelligent. Il est l’aîné d’une famille pauvre. Son père, simple docker, l’a chargé, avant son départ pour le port de Gabès,  d’acheter les vêtements de l’Aïd pour ses frères.

Lire la suite...

 

في زَمَنِ الغَصْبِ

شكري المبخوت،" الطلياني" ، دار التنوير للطباعة و النشر، تونس،346 صفحة 2014 .

ليس باليسير على الرّوائي أن يستحضر التاريخ بكثافة أو أن يجعل منه رافدا سرديا هاما في أعماله الابداعية لأنّ المزاوجة بين وقائع موثّقة وأخرى من صنع الخيال تبدو عملية فنيّة مضنية. هذا فضلا عن صعوبة تصريف الأحداث الحقيقية روائيا، إذ هي مادة سردية سميكة قلّما تترك في نسيجها فجوات للإبداع: شخوصها مُكْتَمِلة و وقائعها ثابتة لا تقبل التّطويع. لذلك لا يجرؤ الروائيون  غالبا على اقتحام قلعة التاريخ إلاّ في فترة متأخّرة من مسيرتهم  وبعد مخاتلته عبر تجارب روائية عديدة. لقد روّض  الكوبي ليوناردو بادورا،مثلا، تاريخ بلاده المعاصر طويلا، فبث منه شذرات ،هنا وهناك، في نصوصه قبل أن  يخوض فيه رأسا في"النجمة و النخلة" ، وكابد عبء التحقيق والتوثيق ليصوغ اغتيال الزعبم الشيوعي تروتسكي صياغة فنية ممتعة في عمله قبل الأخير " الرّجل الذي كان يحبّ الكلاب" .

 

كانت تتجاذبني كل هذه الأفكار عندما شرعت في قراءة رواية " الطلياني "الصادرة بدار التنوير للطباعة و النشر في 2014. يسرد فيها صاحبها محنة الثنائي  عبد الناصر و زينة مُسْتَجليا جوانب عديدة من تاريخ تونس في العقد الأخير من القرن الماضي. ولا أخفي إنّي جئتُ الكتابَ مُتَهيَبا ربّما بفعل المفاجأة. وأيضا لما تنطوي عليه هذه التجربة من مجازفة حقيقية. ف"الطلياني" رواية بِكْرٌ لأستاذ  لامع ترسّخت قدمه في حقل البحث الجامعي.  لكن  يبدو أنّه حذا  حذو زميله حسين الواد،  فنزع عن نفسه عباءة الأكاديمي ليخوض غمار الكتابة الابداعية.  على كلّ، وفي حدود ما أعلم، لم تكن مشاغل المبخوت الفكرية  المُعْلَنة  تؤشر من بعيد أو من قريب عن انخراطه (عن تورّطه) في ا لإبداع  الرّوائي تحديدا.

Lire la suite...

 

<< Début < Précédent 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 Suivant > Fin >>

Page 7 sur 27